انتقادات حادة للجيش المصري على خلفية فيديو "قتل طفل" في سيناء

2018-05-09 22:06:44

تصاعد الجدل مجدداً في مصر بعد أن وجه حقوقيون ونشطاء مصريون اتقادات حادة للجيش المصري على خلفية تداول تسجيل مصور على وسائل التواصل الاجتماعي لعدد من أفراده وهم يطلقون النار على طفل في سيناء رغم توسلاته.

ويظهر التسجيل أفراداً يرتدون الزي العسكري للجيش المصري حول طفل ملقى أرضا، مع صوت أحدهم وهو يقول له: “مش هنقتلك يا واد (لن نقتلك)”.

ويتضح من خلال التسجيل صوت أحدهم وهو يوجه أحد الأفراد والذي يرتدي زيا عسكريا قائلا: “غطيه غطيه”، ثم يقوم الطفل بنزع الغمامة من على عينه لينظر خلفه باتجاههم، ليتجه إليه أحد الأفراد ليضع الغمامة على عينيه مرة أخرى ويقول له: “متشيلش الغمامة ده، متشيلش الغمامة”، كما يسمع صوت الطفل وهو يستغيث مسترحما بالقول: “يا أمي يا أمي”، ليرد عليه أحد الأفراد: “مفيش أمي” وفقاً لما نقلته صحيفة "القدس العربي".

ويطلق الأفراد الرصاص على الطفل، لتصيب الرصاصة جوار رأس الطفل، ويلتفت برأسه إليهم دون أن يتكلم، ليواصل الأفراد إطلاق الرصاص على الطفل، لتصيب طلقة رأسه، ثم تصيب عدة طلقات ذراعه الأيمن وكتفيه وظهره.

ثم يأمر الصوت الجنود بالتوقف في جزء ثان للمقطع تداوله أيضا النشطاء لذات الطفل وهو في “النزع الأخير” بحسب وصف الحقوقي هيثم غنيم الذي قال إنه “كان يحرك رجليه أثناء خروج الروح” ليقوم أحد الجنود ويدعى “مجدي” بإطلاق الرصاص عليه مرة أخرى حتى أمره الصوت قائلا:” بس يا مجدي”.