أوقات الصلاة
الفجر 5:03 AM
الظهر 12:33 PM
العصر 4:03 PM
المغرب 6:46 PM
العشاء 8:02 PM
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

مختصة: مصاب كورونا ينقل العدوى إلى 2-4 أشخاص في الأماكن غير المكتظة وللعشرات في الاكتظاظ

المختصة رانيا أبو سير
المختصة رانيا أبو سير

حذرت أستاذة أمراض الدم في جامعة القدس د. رانية أبو سير أن سرعة انتشار فيروس كورونا 19 (SARS-COV-2) عالية جداً، إذ تتراوح نسبة نقل العدوى في حالة عدم الاكتظاظ من المصاب الواحد ما بين 2 إلى 4 أشخاص، وللعشرات في الأماكن المكتظة، مؤكدة أهمية اتباع إرشادات وزارة الصحة فيما يتعلق بالوقاية والعادات اليومية لتجنب تفشي المرض.

جاء ذلك في مقابلة لها خلال برنامج "فيروس كورونا: إجراءات ووقاية" عبر تلفزيون فلسطين، نوهت عضو الاتحاد الدولي للكيمياء السريرية والطب المخبري أبو سير خلالها إلى أن عائلة فيروس كورونا تستطيع أن تستحدث جينات وطفرات تعطيها خصائص مهمة منها الانتشار السريع، حيث لم يزل العلاج غير موجود والتجارب في بداياتها، ولا يوجد لقاح للوقاية من الإصابة به كذلك، لذا فإن الوسيلة الوحيدة والناجعة هي اتباع تعليمات الوقاية الصادرة عن الجهات الرسمية.

وأضافت أن فترة حضانة المرض بحسب تقارير منظمة الصحة العالمية ما بين 1-14 يوماً، وقد تختلف من شخص إلى آخر، وعليه فإننا لا نستطيع معرفة موعد الإصابة، متطرقة إلى أنواع الفحوصات التي يتم إجراؤها للمتوقع إصابتهم سواء من الاحتكاك بالمصابين أو العودة من مناطق موبوءة، والعادات اليومية التي يجب اتباعها، ويأتي ضمنها استعمال المعقمات بمختلف أنواعها لتنظيف الأسطح والأدوات المستخدمة يوميا، خاصة أن فترة حياة الفيروس خارج جسم الإنسان -أي على الأسطح- تتراوح ما بين 3 ساعات إلى 3 أيام بحسب التقارير المختلفة.

وأشادت أبو سير بسلامة قرار إغلاق محافظة بيت لحم لحصر المرض ومنع تفشيه في المحافظات الأخرى، الأمر الذي يدعو للتفاؤل المصحوب بالعلم والمسؤولية، وعدم استباق التوقعات فيما يخص السيطرة على الفيروس في البلاد، بالإضافة إلى ضرورة الاستماع إلى المستجدات المتعلقة بالفيروس عبر المصادر الموثوقة تجنبا لانتشار الشائعات والذعر.

وتؤكد جامعة القدس عبر نشراتها الإرشادية اليومية على أن الحد من تفشي المرض مسؤولية جماعية، كتلك التي اتخذتها الجامعة بتعطيل الدوام وتعليق السفر وتعقيم المرافق، وهي مسؤولية فردية ايضًا تستوجب من كل فرد في المجتمع مراعاة الإجراءات الوقائية وغسل اليدين واستخدام المعقمات بالإضافة إلى التباعد الاجتماعي social distancing، والتخلي عن العادات التي تساهم في انتشار العدوى، كالسلام باليد والتقبيل، وغيره من سلوكيات غير صحية في مثل هذه الظروف، وذلك لحماية الذات والأسرة والمجتمع.

Loading...